وصلات

وصلات

Untitled 1

أصل اسم حواء

القرآن لم يسمّ زوج آدم. فالاسم حَوّاء مصدره التوراة، ورسمه:  "حوه"، ونطقه:(حَوّاه). واشتقاقه التوراتي من الحياة (حوه كي هوأ هيته أم كل حي/ تكوين 3/ 20) واقتبسه المفسرون حرفياً (حواء لأنها أم كل حي/ الطبقات الكبرى). وبعضهم قال من الحُوَّة (سواد يضرب إلى حمرة)، أو من الاحتواء1، وهو الصواب.

 

أصل كلمة حَوّاه (حَوّاء) في النقوش المصرية وغيرها

(1) حوت بمعنى بيت بنقوش مصر

كلمة (حوت) باللغة المصرية القديمة تعني (بيت)، كما بالمسميات التالية:

 (حت ورت) بمعنى ربة البيت الكبير (أي السماء). (حت وعب) أي البيت الطاهر (السماء). (حت با) بيت الروح (اسم سماء). (حت نتر) بمعنى المعبد (بيت الإله). (حت نوب) بيت الذهب. (حت أوسير): بيت الإله أوسير. كما نجد كلمة حوت في أسماء المدن كاسم منف القديم (حوت كا بتاح)، أي (بيت) روح الإله بتاح. واسم عاصمة الهكسوس (حوت وعر) أو (حوت وعرت) أي (البيت) أو القصر  العظيم.

وفي كثير من المصادر الحديثة، تُقرأ هذه الكلمة بصورة (ح و ت) بإظهار كتابة حرف الواو، مثل: (حوت-بِت)، (حوت- نيت)، (حوت- سحتب)، (حوت- سكر)، (حوت-نتر)، (نبت- حوت)، وغيره. وفي بعض النقوش، يظهر حرف الواو  لهذه الكلمة  (ص 453، An Egyptian HieroglyphicDictionary, Wallis Budge).

 

(2) (حوت) بمعنى (بيت) بنقوش أوغاريت

وباللغة الأوغاريتية الكنعانية جاءت (حوت) بمعنى البيت، كما بالمصرية. وربما ربط بعضهم بين معنى (حوّه)2 العبرية و(حوت) الأوغاريتية. وكذلك اللفظتان العبريتان: (حوي)3 و(حووث)4 هما بنفس المعنى (قرية، معسكر، بيت).

 

الإلهة حوت

الإلهة المصرية (حوت حور)

الإلهة (حتحور) هي من أشهر الآلهة بالنقوش المصرية. ومعنى الاسم (حت حر) هو (مسكن، بيت، مقر، حِجْر، حضن، رحم، منزل، وعاء) الإله حور. وإله الشمس (حور) هو ابنها، ويُسمّى (حرو سا حتحر) بمعنى (حور بن حتحور). وقيل أن حواء (زوج آدم) حورية من الحور وأنها أجمل من الحور، وهذا يذكرنا باسم (حوت- حور).

كلمة حوت المصرية تعني الحواء5 (البيت). وهذه الإلهة (حوت حور) التي معناها (بيت) حور، تمثل الأم الكبرى ووالدة الإله أو ابنه الملك، وكذلك زوجة الإله أو الملك. وقد عبدها المصريون منذ أقدم عصورهم، وظهرت صورتها في أقدم نقوشهم (كنقش لوحة نعرمر الذي يعود لزمن 3200 ق.م، أي قبل خمسة آلاف سنة). ولو استبدلنا كلمة (حوت) في الذي في (حوت حور) بألفاظ مشابهة مثل: حيث، حوط، حِوَاء، حوذ، حائط، حَوِيَّة، لما بعدنا عن المعنى واللفظ.

وظهر اسم الإلهة حوت حور في نقش عربي معيني كاسم شهر بصورة حتحر    . ولفظ  (حت)، يحتمل أن يُقرأ (حُوت) بضم الحاء.

 

(2) الإلهة حوت (من قرطاجة)

ظهرت كلمة (حوت) في نقش فنيقي قرطاجي (ربت حوت إلت ملكت)، بمعنى : الربة (حوة) إيلة (= مؤنث إيل= الإلهة) الملكة. (Dictionary of deities and demons in the Bible by DDD K. van der Toorn, page 317)

 

(3) الإلهة حيبا

جاء في رسائل العمارنة اسم [عبدي (حيبا)]، وهو ملك القدس (أورشلم). ويعتقد أن حيبا اسم إلهة حورية. واعتبرت الإلهة حيبات من آلهة إيبلا الكبار. وقد تكون الباء في (حيبا) ، بدلاً عن الواو في حواء (كأنها حيوا).

 

المعنى الأقرب لاشتقاق اسم حواء

 الأولى ربط حوّاء بمعنى الحِواء (الاحتواء) والتحوّي (الاستدارة)، أي أنها حِواء آدم (بيته، سكنه):

[خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا (189) الأعراف]

[خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا (21) الروم]

 أو على الأرجح أنها حِواء الولد ( تحوي الولد، بيت الولد ومستودعه الذي ينبت فيه)، فالمرأة هي سكن وحواء ووعاء وبيت ومستودع وقرار الولد (الجنين في بطنها أو الطفل في حجرها وحضنها):

[وَهُوَ الَّذِيَ أَنشَأَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ (98) الأنعام]

[ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ (13) المؤمنون]

[فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ (21) المرسلات]

ولعله من هذه المعاني اشتق القدماء اسم (حوه). والمقاصد متعددة لهذه الكلمة، فالمصريون القدماء أرادوا به الإلهة حتحور (بيت السماء أو بيت حورس) التي اعتبروها أماً كبرى (بطناً وحِواء) لكل شيء. إذ اعتقدوا أن هذه الإلهة المصرية حوت حور كانت البطن والرحم الأول (الحياء والحَيّ) والمستودع والحِواء لكل الكائنات. وغيرهم أرادوا به الإلهة حوت (أثرت، أشره)، أو الإلهة عشترت أو إلهة قديمة بمعنى الحية (حوه بالأرامية) لأجل معنى الدوران والاحتواء. كما قد يُراد به الحِواء عموماً (المكان الذي يحوي). أو لعلهم أرادوا به المرأة6 عموماً7 سواء الأم (حِواء الولد وقراره) أو الزوجة (حِواء الرجل وسكنه).

 

نظرة لغوية لجذر حوى

جذر حوى يفيد معنى الدوران أو الاستدارة8 والالتواء9، ومنه اشتق اسم الحيّة10 لأنها تتحوى (تتلوى). و(التَّحِيَّةُ)11 قيل بمعنى المُلْك (وهو الاحتواء)12. ولعل الْحَيّ13 كالحِواء والمُحَوَّى من التجمع والالتفاف14. (وحُوّة الوادي جانبه) وكأنه يحيط به من جانب. (الحواءة من الرجال اللازم بيته/ المعجم الوسيط). وهناك كلمات شبيهة : حيط، حوط (=حوض)، حوض (=حوي)، حوش، حوم، حول، حيث، حاق، حير،  .. الخ. وجذر حوى بلغات الشام القديمة بمعنى (انحناء، سجود، حيّة)، وجذر حوه بالعبرية بمعنى (دائرة من الخيام، يجمع).

 

التطور اللغوي لاسم حواء

(1) من (حوت) إلى (حوّاه)

كأن الأصل هو مثل لفظ (حو)، ثم أضافت له اللغات القديمة (كالمصرية والكنعانية) تاء التأنيث (حو + ت)، فأصبح (حوت).

تاء التأنيث في الاسم (حوت) تشبه تاء التأنيث في اسم الإلهة القديمة (لات) التي قد تُلفظ (لاه)، ومثلها تاء التأنيث في اسم (منات) التي قد تلفظ (مناه). وكذلك (حوت)، تبدلت فيها التاء إلى هاء (حوه). وجميع النقوش العربية القديمة كانت تكتب هاء التأنيث بصورة تاء. ولا زالت بعض اللهجات العربية تقف لفظياً على التاء مثل: (طست) بدلاً من طسة، و(طلحت، رحمت، ذرت) بدلاً من طلحة ورحمة وذرة، و(أمت) بدلاً من أمة، و(هوتة) بدلاً من هوّة، و(مشكات) بدلاً من مشكاة.

وهكذا مع اختلاف وتطور اللغات واللهجات أصبح اللفظ القديم (حوت) بصيغة أحدث لدى اليهود (حوه) أو كما لفظوه (حَوّاه) ، بعد أن خففوا (تاء التأنيث) إلى حرف يشبه الهاء (اه)، على طريقة اللسان العبري. ولعل مثله بالأرامية القديمة15. وحدث ما يشبه هذا في اللهجات العربية المعاصرة16. وفي العبرية حدث نفس الأمر أيضاً مع اسم الإلهة (أثرت) أو (أشرتو)، حيث تغير اسمها في التوراة فتحولت التاء إلى ما يشبه الهاء (أشره). ومثل كلمة (جدرت) يمكن أن تُلفظ (جدره). ومثله بالعربية كما رأينا إذ تحولت تاء (لات) إلى هاء فأصبحت (لاه).

فكلمة (حوه) العبرية التي اشتهرت عبر التوراة هي صيغة تأنيث مخففة بحرف يشبه الهاء (اه) من الكلمة الأصلية القديمة (حوت). فالأقرب أن الهاء في كلمة (حوه) العبرية ليست همزة مخففة عن الألف، وإنما هاء تانيث أصلية أبدلت تاء التأنيث في الكلمة الأصل (حوت)، التي كأنها أصبحت (حوة) ثم (حوه). وهكذا ماتت وانقرضت الصيغة القديمة (حوت) كما كان يلفظها اللسان المصري القديم وغيره، وأصبحت نسياً منسياً، وعاشت بدلاً منها وطغت عليها في الشهرة والذيوع الصيغة الجديدة (حوه) كما يلفظها اللسان العبري. ويبدو أن العامل الأكبر لانتشار الصيغة العبرية (حوه) هو انتشار النصرانية.

وتخفيف تاء التأنيث إلى هاء قد حدث كذلك في كلمات عربية عدة (كما فعلت العبرية مع كلمة حوت فجعلتها حَوّه أو حَوّاه)، وهذه أمثلة: (تابوت ، تابوه)، (فرات، فراه)، (هيهات، هيهاه)، (عرفات، عرفة)، (بنات، بناه)، (أخوات، أخواه)، ، (فاطمات، فاطماه)، (أولات، أولاه)، (لات، لاه)، (ولات، ولاه)، (عنكبوت، عنكبوه).

 

(2) من (حَوّاه) إلى (حَوّا) و(حَوّاء)

وأخيراً أصبحت (حَوّاه) العبرية، عند المسلمين هي (حوّا)17، أو مطابقة لها تقريباً بعد أن أصبحت هاء (حَوّاه) همزة (حوّاء). ومثل ذلك (مشنه) العبرية التي تُلفظ (مشناه)، أصبحت في العربية (مشنا).

الخلاصة

كان الأصل حرف تاء (تاء التأنيث في اللغات القديمة) ثم أصبح  حرف هاء (هاء التأنيث بالعبرية) ثم لدى المسلمين أصبح حرف ألف (ألف التأنيث) أو (ألف التأنيث الممدودة):   

حوتحوهحواحواء

 

حامد العولقي 



(1) كلمة الاحتواء صحيحة ولكن ليس تماماً كما بهذا التفسير (تفسير ابن عرفة المالكى: سميت حواء لأن امرأة الرجل تحوي عليه وتستحمله)، (فيض القدير للمناوي: لم سميت حواء قالت: لأني أحتوي على قلبك).

(2) الكلمة العبرية " حَوّاه" يحتمل أن تعني " قرى خيام". وأيضاً يمكن أن تعني " بيت" .. إذا اعتبرت هذه الكلمة العبرية مشابهة للكلمة الأوغاريتية حوت " بيت، سلالة ملكية، عالم"، ص 122، The Book of Deuteronomy by Peter C. Craigie

(3) موسوعة الكتاب المقدس: حوي – حويون:  ويرى جيسنيوس (Gesenius) أن لقب "الحويين" مشتق من كلمة تعني "قرية أو مخيم"، ولكن ليس ثمة سند قوى لهذا./ موسوعة الكتاب المقدس: حوِيّون: اسم عبري معناه ((قرية، مخيم)) قارن في العربية: حواء أو مجموعة خيام

(4) قاموس الكتاب المقدس: حووث يائير: اسم عبري معناه قرى أو مخيمات أو معسكرات يائير.

(5) اللسان: وفي الحديث أَن امرأَة قالت إنَّ ابْنِي هذا كان بَطْني لَهُ حِواءً، الحِوَاءُ اسم المكان الذي يَحْوِي الشيء أَي يجمعه ويضمه/ طلبة الطلبة ـ النسفي: وحجري له حواء/ مقاييس اللغة لابن فارس: والحِواء: البيت الواحد/ تاج العروس: وَالحِوَاءُ : البُيوتُ المُجْتَمِعَة.

(6)  Wikipedia, the free encyclopedia: Originally the justified dead.. by early Roman times females became identified with Hathor. في الأصل كان الموتى ..في العصر الروماني المبكر كانت النساء يصبحن حتحور

(7)  [وخلال الفترة اليونانية الرومانية كانت المتوفات من النساء يطلق في بعض الأحيان الهاثور (the Hathor)]، ص 38، من كتاب Isis magic تأليف M. Isidora Forrest‏ / [وفي العصور المتأخرة عندما أصبح يطلق على المتوفى اوزيريس أصبح يطلق على النساء الموتى حتحور (ص 354 إلى ص 356)، موسوعة الحضارة المصرية، دكتور سمير أديب.

(8) المعجم الوسيط : ( الحوي ) استدارة كل شيء

(9) اللسان: أَحْوى أَقْوَس؛ يريدون بالأَحْوى الأَلْوَى، وحَوَيْتُ ولَوَيْتُ واحد./ اللسان: ‏ لِوَى الحية حِواها، وهو: انْطِواؤها

(10) اللسان:‏ والحَيَّة: .. من حَوَى قال: لتَحَويِّها في لِوَائِها. .. وحَوى الحَيَّةِ: انطواؤها... والحَوِيَّةُ: اسْتدارة كل شيء. وتَحَوَّى الشيءُ: استدارَ. الأَزهري: الحَوِيُّ استدارة كل شيء كَحَوِيِّ الحَيَّة وكَحَوِيِّ بعض النجوم إذا رأَيتها على نَسَقٍ واحدٍ مُستديرة... .. وتَحَوَّى أي: تَجَمَّع واستدارَ. يقال: تَحَوَّت الحَيَّة

(11) تاج العروس : ( و ) التَّحِيَّةُ : ( المُلْكُ ) ، وهو قَوْلُ الفرَّاء وأَبي عَمْروٍ

(12) المحكم– ابن سيده: والملك احتواء الشئ/ المعجم الوسيط : ( حوى ) الشيء حواية استولى عليه وملكه/ القاموس المحيط : والحَوِيُّ كغَنِيٍّ : المالِكُ بعدَ اسْتِحْقَاقٍ/ تاج العروس : وأَحْوَى : إذا مَلَكَ بعْدَ مُنازَعَةٍ ./ مفردات ألفاظ القرآن الكريم للراغب: قال السرقسطي: وحوى الشيء حواية: ملكه.

(13) القاموس المحيط : والْحَيُّ : البَطْنُ من بُطُونِهِمْ ج : أحْياءٌ .

(14) القاموس المحيط : والحِواءُ ككِتابٍ والمُحَوَّى كالمُعَلَّى : جماعَةُ البُيُوتِ المُتَدانِيَةِ

(15)  Finally, we note KAI 89, a Punic devotional tablet on which Asherah bears the epithet hwt. It is possible that hwt as an epithet means "serpent", cognate with Old Aramaic hwh  (Sefire I,A,31), page 186,Women in the Hebrew Bible: a reader بواسطة Alice Bach وأخيراً نلاحظ اللوح البوني (القرطاجي) التكريسي حيث اشره تحمل لقب حوت. ومن المحتمل أن حوت كلقب يعني الحية (الثعبان، الأفعى) وهذا يشبه اللفظ الأرامي القديم حوه.

(16) مجلة الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة : ويرى أحد المعاصرين أنهم "عمموا في الألسن العربية الدارجة العصرية النطق بتاء التأنيث هاء (ـة - ـه) فلم يعد ذلك النطق خاصًا بالوقف، فقط، بل تعداه إلى داخل الجملة (أي في الوصل) وأصبحت هذه الهاء - في الوقت الحاضر - علامة التأنيث العادية في جميع هذه الألسن".

(17) بدائع السلك في طبائع الملك لابن الأزرق والعزلة للخطابي : وما أنت إلا ظالم وابن ظالم لأنك من أولاد حوا وآدم / معجم الأدباء – ياقوت: رأيت في النوم أبي آدماً ... فقال .. بأن حوا أمهم طالق/ متن القصيدة النونية لابن القيم : والعكس أيضا مثل حوا أمنا / تفسير ابن أبى حاتم: فوقع على حوا فحملت / سمط النجوم– العصامي:سعى الرّجيم إلى حوّا بوسوسةٍ ... هناك سرّ إلى حوّا بوسوسةٍ ... وأعقب اللّه حوّا بالّذي فعلت