وصلات

وصلات

Untitled 1

معنى وحشي بن حرب

 وحشي

 لا يبدو أن وحشياً عُرِف بهذا الاسم قبل معركة أحد. ولو تمعنّا في الروايات لوجدنا الاسم أو اللقب (وحشي) التصق بصاحبه بعد قتله حمزة. إذ تقول الروايات أن وحشياً بعد أحد ظلّ هارباً من رسول الله، وبعد أن أسلم ظلّ مبتعداً ومتوارياً عن رسول الله حتى مات عليه الصلاة والسلام.

فبعد قتله حمزة، هرب وحشي إلى اليمن وقيل عاد لمكة حتى الفتح ثم هرب للطائف حتى خرج وفدها ليسلموا، ثم همّ أن يهرب للشام أو لليمن. وبعد إسلامه طلب منه الرسول أن لا يريه وجهه، فتوارى وحشي حتى مات عليه الصلاة والسلام. 

وهذا يدل أن وحشياً (منذ أن قتل حمزة) عاش وحشياً. وإذن اسمه أو لقبه (وحشي) انطبق على حاله (من البعد والنأي والانعزال والتواري). فقد ظل متحاشياً رسول الله عليه الصلاة والسلام، إما هارباً (قبل إسلامه)، وإما مبتعداً (بعد إسلامه). وهذا سبب تلقيبه باسم (وحشي) أو (الوحشي). 

 

غلام حرب أبو حرب بن حرب

 ابن حرب كنية لوحشي مثل كنيته أبي حرب (ليس حرب اسم والده)، كما نُسب إلى رجل اسمه حرب (وحشي غلام حرب/البدء والتاريخ). ويبدو سبب الكنية (أبي حرب، ابن حرب) هو حَرْبه (تباعده وانعزاله وانفراده ووحدته) منذ قتل حمزة (فلان حَرْبٌ لفلان إِذا كان بينهما تَباعُدٌ/ اللسان). وهذا الأقرب، لأن أبا حرب بن حرب ظل مبتعداً هارباً (قبل إسلامه)، ثم ظل مبتعداً متوارياً (بعد إسلامه). و(حرب بن وحشي بن حرب) لا يبدو ولداً لوحشي الذي سُمّي بأبي حرب لحَرْبه (بُعْده). وقيل كنّاه الرسول (فصافحني وكناني بأبي حرب/ الدر المنثور).

 

أبو دسمة

 أبو دسمة كنية الحبشي عموماً (الدُّسمةُ: السَّواد ومنه قيل للحبشيّ: أبو دُسْمة/ تهذيب اللغة)، وليست خاصة بوحشي. 

 

أبو إسحاق

(أبو إسحاق) نفس معنى كنية (أبي حرب)، فكلاهما من الإبعاد والبُعْد (أَسْحَقَه الله أي : أبعَدَه/تاج العروس). فكنية أبي إسحاق من المصدر إسحاق (إبعاد)، مثل الأخرى (أبي حَرْب) من المصدر حَرْب (بُعْد). فمعنى الاسم إسحاق بهذه الكنية حسب اشتقاقه العربي (وأسْحَقَ هُو وانْسَحَقَ: بَعُدَ/ تاج العروس). وذرية وحشي كلها تسمت باسم وحشي أو حرب أو إسحاق، وكلها من معنى (البُعْد). فأسماء ذرية وحشي، نفس اسمه وكناه.

 

الخلاصة

 كل هذه الأمور تشير أن تسمية وحشي تعود إلى تواريه واختفائه وابتعاده (منذ أن قتل حمزة)، هرباً وخوفاً من مواجهة الرسول عليه الصلاة والسلام. واستمر وحشي بعد إسلامه على هذه الحال من البعد والاستخفاء. وهذه الصفة التي ارتبطت بسيرة وحشي هي معنى جذر (وحش). فكأن وحشي في وحشة من الناس منقطع عنهم (والوَحْشَةُ : الخَلْوَةُ/ تاج العروس) قد أصبح وحيداً وحشياً متوارياً مستتراً (رجل حُوشِيٌّ: لا يخالط الناس ولا يأْلفهم، وفيه حُوشِيّةٌ. والحُوشِيُّ: الوَحْشِيُّ/اللسان)، (وكان آدم وحشيا في الجنة لا يطمئن إلى أحد/ تاريخ ابن عساكر).

وهذه الأسماء (وحشي، أبو حرب، ابن حرب، أبو إسحاق) بما تحويه من معاني العزلة والابتعاد، فيها غرابة. وكأن مفادها أن وحشياً لم يكن له اسم يُعْرَفُ به قبل يوم أُحُد. فلقبه أو اسمه الوحشي لابتعاده، وكنيته (أبو حرب) وصيغتها الأخرى (ابن حرب) من حربه (بعده عن حضرة الرسول عليه الصلاة والسلام)، أو من محاربته الإسلام (كما في أحد والخندق). وكنيته أبو إسحاق من السُحْق أي البُعْد (وأسحَقَ الرجلُ إسحاقاً، إذا بعد/ جمهرة اللغة)، وهو نفس معنى (أبي حرب وابن حرب).

 

حامد العولقي