نشوء البيان

دراسات قرآنية لغوية تاريخية آثارية

Untitled 1

هل اسم الحَرورية من قرية حروراء؟

لماذا الخارجي حروري؟

التفسير المعروف

لأن الخوارج زمن الخليفة علي بن أبي طالب بعد أن خرجوا عليه وفارقوه، اعتزلوا وتجمّعوا ونزلوا في صحراء[1] أو مكان[2] أو موضع[3] أو قرية[4] أو كورة[5] اسمها حَروراء[6] أو الحروراء[7] أو الحرورا[8] أو حرورى[9] أو حرورا[10] وقيل حرورة[11]، بالكوفة أو قربها، أو بالنهروان[12] (وفي قول شاذ أنها بالشام)[13]، فنسبهم الناس إلى ذلك المكان (حَروراء)[14]. ثم أصبح معنى الحَروري هو الخارجي عموماً.

 

تفسير آخر

قد يكون التفسير المعروف صحيحاً. ولكن لعل الخوارج تسموا بالحرورية أو بالحروريين من أحد احتمالين.

الاحتمال الأول

كلمة (حَروري)، قد تكون من معنى الحُريّة [الحَرورية اسم بمعنى الحرية][15] والتحرر (الانعتاق وعدم التقيد والالتزام). وكلمة (الحَرورية) بالفتح، تأتي لغة بمعنى الحُريّة [حُرّ بيّن الحُرّية والحُرُوريّة، وَزَاد شمر فَقَالَ: وبيّن الْحرار بِفَتْح الْحَاء والحَرُوريّة أَيْضا/ رجلٌ حُرٌّ بَيِّنُ الحَرُورِيَّةِ/ والحرية منسوبة إلى الحر نفسه، وزعم ثعلب أن الحرورية بالفتح أفصح/ رجُلٌ بَيِّنُ الحَرُورِيَّةِ، ويضم، والحُرورةِ والحَرارِ والحُرِّيَّةِ][16].

فلعل الخوارج سُمّوا بالحرورية، ربما لأنهم تحرروا من طاعة السلطان (خرجوا عليه)[17] واستقالوه البيعة وخلعوا الطاعة [فقال علي: إن هؤلاء يقولون: لا إمرة][18]. كأن الحرورية حرروا أنفسهم (عتقوها) من طاعة الخليفة (الذي يخالفهم)، فخلعوا من أعناقهم بيعته [الخوارج حيث قَالُوا لعلي: قد خلعناك/ أنساب الأشراف للبلاذري]. فالحروري لا طاعة للخليفة عليه (تحرر من طاعة الخليفة) كنفس معنى الخارجي (خرج من طاعة الخليفة أو خرج عليه).

فلعل المعنى الأصلي الأول لاسم الحرورية، هو فكرة تحررهم (استقلالهم وانعتاقهم) عن سلطة الخلافة. لكن بعد زمن وبعد شيوع اسم الحروري بين الناس، فهم العوام أن الحرورية ينتسبون إلى أرض على اسمهم. فبلدة حرورى هذه، قد تكون رمزية مخترعة تمثل نفس فكرة الحرورية: كأن تكون مثلاً بمعنى "أرض الاستقلال والتحرر والانفصال" من سلطان الخليفة (الأرض التي تحرروا فيها أو إليها)، أو كأنها بمعنى صحراء[19] وبريّة[20] وبادية (أي صحراء الكوفة وظاهرها) كأنها بلاد أعراب وتعرب، حُرّة خارجة عن نفوذ السلطان فلا يطالها. وكأن أي أرض يتواجد فيها الخوارج، هي حروراء (أرض تحرروا فيها). أو كاحتمال ضعيف أنها قرية موجودة، ثم تشابه فقط اسمها مع اسم الحرورية[21] (لكن لا علاقة لهم بها). فقد تكون قرية حروراء، هي المستحدثة من اسم الحرورية (الخوارج)، وليس العكس. فلعل المسلمين سمّوا الخارجي بالحروري (بمعنى: حر عتيق متمرد إنفصالي إنشقاقي)، لأنه تحرر ونزع يده من طاعة وسلطة الخليفة (خرج عليه وعصاه ولم يطعه)[22] وتحرر وخلص من جماعة المسلمين (فارق الجماعة) أو كما قيل (مرق من الدين)[23] أي خرج (تحرر) منه. فالحروري بتحرره من سلطان الخليفة (الذي لا يرضونه) وبتحرره من جماعة المسلمين [الخوارج لما حكموا بكفر من خالفهم استباحوا دمائهم/ فتح الباري لابن حجر]، أصبح كأنه من الأعراب أو البرابرة الوحشيين الذين يتواجدون خارج مناطق نفوذ القانون (تحرروا منه). لكن بعد ذلك بزمن ظن الناس أن تسمية الحروري (الخارجي)، من موضع حروراء.

وهناك عبارة فريدة تربط اسم الحرورية بفعل حرر [أول من حرر الحرورية][24]، وهذا قد لا يؤيد أن أصل كلمة الحرورية (الخوارج) هو المكان (حرورا). فالفعل (حرّر) في العبارة السابقة، قد يدل أنه أصل تسمية الحرورية، وأنها من فعل فعلوه (فعل حرّر) وعمل عملوه. فلعل الحرورية، من أنهم تحرروا (=خرجوا وخلصوا) من جماعة المسلمين (أي خرجوا على الجماعة وعلى الخليفة وعلى الأثر والسنة، وعلى النظام، ..) فلا يلتزمون ولا يتقيدون بما التزم وتقيد به غيرهم من عامة المسلمين. ولعله لمثل ذلك قيل [كل صاحب بدعة حروري/ الرسالة الوافية لأبي عمرو الداني]، أي كأن المبتدع متحرر خارجي متمرد منشق غير متقيد (لا يلتزم بالآثار ولا بالضوابط وتحرر من الجماعة وفارقهم ببدعته). كما سماهم بعضهم بالفاسقين[25] المارقين (من معنى التحرر والخروج والانفلات من التبعية). كما قد تُفْهَمُ عبارة (أحرورية أنت؟)[26]، أن الحروري (متحرر) من الآثار والسنن [لست بسبائي، ولا حروري، فافتقر الأثر/ مصنف ابن أبي شيبة]،[ من أصولهم المتفق عليها بينهم الأخذ بما دل عليه القرآن ورد ما زاد عليه من الحديث مطلقا/ فتح الباري].

وقد فُسّرَ فعل (حرّر) في العبارة [حرر الحرورية]، بمعنى (حكّم)[27]، أي [إذا خرج فقال: لا حكم إلا لله][28]. فكأن الحروري بقوله (لا حكم إلا لله)، ربما كان يقصد أنه (يتحرر من حكم الرجال) أو أنه (تحرر لله)[29] أي أفرد نفسه لله (فلا يريد أن يشرك مع الله حكم الرجال) أو أنه يحرّر (الحكم) لله. فقد يكون معنى (حروري) أنه (تحرر) من حكم الرجال أو أنه أراد تحرير الحكم لله، من خلال تخليصه[30] وتنقيته من حكم الرجال [يا علي أشركت في دين الله الرجال ولا حكم إلا لله][31]، [يا علي، لئن لم تدع تحكيم الرجال في كتاب الله عز وجل قاتلتك/ تاريخ الطبري]، [وفي الذي بعده الذي حكم في دين الله الرجال/ الكامل في اللغة والأدب]، [لا حكومة الناس][32]، [والبيعة لله][33]، [لا إمرة ... لا حاجة إلى الامام][34]، [وكالخوارج نفوا تحكيم الرجال وقالوا: لا حكم إلا لله/ تفسير النيسابوري]. فلعله من خلال هذه الرؤية التي رآها الخارجي واعتقد بها، سمّاه المسلمون باسم (حروري). وكأن معنى الحروري: (الذي حرّر الحكم لله، أي خلصه ونقّاه من غيره) أو (الذي تحرر وخلص من حكم الرجال)، وهو نفس معنى شعار الخوارج الشهير (لا حكم إلا لله). والمسلمون متفقون على هذا الأمر[35]، ولكن اختلفوا مع الخوارج في فهمه ومراده وتطبيقه[36].

وهناك روايتان لم يعلم الرواة فيهما أن الحروري يفترض أن يخرج من قرية حروراء في زمن الخليفة علي. فذكروا أن كلمة (حروري) استعملت في زمن الخليفة عمر[37] ثم في زمن الخليفة عثمان[38].

وفي رواية أسطورية سُمّيت جنية باسم الحرورى[39] أو الحرور[40]، وهذا قد يتضمن معنى (غير الإنس) أو معنى الوحشة أو الصحراء أو حرّها [ومنهم شبيب بن نُعَيم الحروريُّ: يُكنَّى أبا الصحاري/ الجوهرة في نسب النبي][41]، وقد يكون اسم تلك الجنية (الحرورى، الحرور) من نفس الأصل اللغوي لمعنى الحرورية (الخوارج). فالحرورية الذين تحرروا عن بقية المسلمين، كأنهم تعربوا كالأعراب (نفروا من الحضارة والقرى) أو استوحشوا كالجن عن الإنس (عموم المسلمين)، أي أنهم هجروا القرى والمدن أو قوانينها وسكنوا خارجها أو خارج نفوذها (رافضين الخضوع للخليفة الذي لا يرضونه). فالحروري (الذي فارق جماعة المسلمين) قد يكون بمعنى يشبه معنى الأعرابي (الذي فارق أهل القرية) والوحشي.

من ناحية أخرى فإن هذه الجنية (الحرور أو الحرورى)، هي أيضاً غزالة بالأسطورة[42]، فهل هي مصادفة أن يتشابه اسم (الغزالة الحرور) أو (الغزالة الحرورى) امرأة ملك سبأ مع (غزالة الحرورية)[43] امرأة أمير الخوارج (وقيل أمه) التي فرّ منها الحجاج. والغزالة[44] حيوان صحراوي وحشي[45]، تنفر من الناس وتسكن الصحراء، وكذلك الخارجي الحروري، كأنه مرق ونفر واستوحش من جماعة المسلمين وفارقهم[46] فسكن خارج مواطن الحضر كالأعرابي، وكذلك الجن يسكنون الخرب والأماكن المهجورة الخالية المقفرة الموحشة. وقصر ملك سبأ بنته الجن في الصحراء[47]، وشبيب زوج غزالة كنيته أبو الصحاري.

كما نلاحظ تشابه عبارتين: الأولى [رجلٌ حُرٌّ بَيِّنُ الحَرُورِيَّةِ][48] فيها كلمة (حُرّ) وفيها (الحَرورية) بمعنى الحرية، والأخرى [ويُقَال: هُوَ - حَرُورِيٌّ بَيِّنُ الحَرُورِيَّةِ، يَنْتَسِبُون إِلى هاذه القريَةِ/تاج العروس][49] فيها كلمة (حروري) وفيها (الحَرورية) ليس بمعنى الخوارج وإنما بمعنى الخروج. وهذا قد يؤيد أن معنى (الحَروري) يشبه معنى (الحُرّ)، أو أن (حَرورية) الحروري الخارجي تشبه (حَرورية) الرجل الحُرّ. فيبدو أن كلمة الحَرورية من أصل التحرر من جماعة المسلمين وعدم الالتزام وعدم التقيد بأمورهم وشئونهم [الْحُرِّيَّةُ" هِىَ أَيْضًا بِمَعْنَى الخالِصِ مِنْ كْلِّ شيء، .. وَمَصْدَرُهُ الْحَرارُ، وَالْحَرورِيَّةُ، أَيْضًا، بِالْفَتْحِ. .. فَكأَنَّهُ خالِصٌ مِنْ رِقِّ العُبودِيَّة][50]. وكذلك الحروري كأنه خالص من التقيد والطاعة وأمر الجماعة، قد تحرر منها وخرج [يخرجون من الحق خروج السهم- أو مروق السهم-/أنساب الأشراف].

كما أطلقوا على الحرورية اسم (الحروراء)[51]، أو (حرورا)[52]، وهذا قد يزيد اللبس في معنى الحروراء كاسم مكان. وهناك قصة تبدو خيالية لشخص اسمه (ابن الحر) وكأن اسمه بمعنى حروري تحرر من طاعة الأمراء [لا يعطي الأمراء طاعة/ لا آتيه طائعاً أبداً]. وحروراء على شط الفرات[53] وكذلك ابن الحر أقام على شط الفرات[54].

وكلمة الحَرورية (التي تعني الحرية)[55]، لعله يجوز لغة أن تُستعمل أيضاً بمعنى (الحروريين). فكلمة (الحرية)، جاز لغة أن تُستعمل أيضاً بمعنى الأحرار [يقال لجماعة الأحرار حرية/الحرية من العرب أشرافهم][56]. فيبدو أن الخوارج سُمّوا (حرورية) من فعل فعلوه (حرّر)، وهذا مثل تسميتهم (محكّمة) لأنهم حكّموا، أو (خوارج) لأنهم خرجوا، أو (شُراة) لأنهم شروا، أو (مارقة) لأنهم (مرقوا)، وهكذا.

 

الاحتمال الثاني

الحروري بمعنى الشاري[57]، أي من معنى الشدة والحرارة والغضب والحِدّة والغليان[58]. فلعل الخارجي سمّاه المسلمون بالحروري لأنه حرّان حرير محرور[59] متحمس ملتهب متّقد سواء للدين[60] أو للقتال[61]، وكما في برصان الجاحظ [الحرورية الحرّى]، والحرّى من حرارتهم وتعطشهم للقتال. ثم بعد ذلك ظن الناس أن الخارجي حروري، لأنه من أرض حروراء.


[1] شرح نهج البلاغة : لما رجع على من صفين إلى الكوفة، أقام الخوارج حتى جموا، ثم خرجوا إلى صحراء بالكوفة تسمى حروراء/ [كشف المشكل من حديث الصحيحين : قد ذكرنَا أَن حروراء صحراء بِالْكُوفَةِ/ اعْلَم أَن الحرورية قد نسبوا إِلَى حروراء: وَهِي صحراء بِالْكُوفَةِ]

[2]  البصائر والذخائر :  اجتمعت الحرورية في مكان يقال له حروراء، وإليه نسبوا وبه سموا، وكانوا زهاء ستة آلاف

[3]  جمهرة اللغة -ابن دريد (المتوفى: 321هـ): والحرورية: الَّذين خَرجُوا على أَمِير الْمُؤمنِينَ عَليّ نسبوا إِلَى حروراء مَوضِع اجْتَمعُوا فِيهِ/ تهذيب اللغة - الأزهري (المتوفى: 370هـ): وحَرُورَاء: مَوضِع بِظَاهِر الْكُوفَة، إِلَيْهَا نسبت الحَرُورِيَّة من الْخَوَارِج وَبهَا كَانَ أول تحكيمهم واجتماعهم حِين خالفوا عليّاً/ خصائص علي للنسائي: فلقيت عائشة فقالت: هؤلاء القوم الذين خرجوا في أرضكم يسمون حرورية؟ قلت: خرجوا في موضع يسمى حروراء تسمى بذلك/ معجم البلدان : حَرَوراءُ: ... الحرورية منسوبون إلى موضع بظاهر الكوفة نسبت إليه الحرورية من الخوارج، وبها كان أول تحكيمهم واجتماعهم حين خالفوا عليه.

[4]  معجم ديوان الأدب- الفارابي، (المتوفى: 350هـ) : رَجُلٌ حَرُورِيٌّ: منسوبٌ إلى حَروراء؛ وهي قرية تَعاقَدت الخوارجُ فيها/معجم متن اللغة : الحرورية: فرقةٌ من الخوارج أصحاب نجدة الخارجي ومن لزوم طريقتهم، نسبوا إلى حروراء وهي قرية بضاحية الكوفة/ الروض المعطار: حروراء: قرية من قرى الكوفة، بينها وبين الكوفة نصف فرسخ بها اجتمع الخوارج على علي فسماهم بالحرورية، ... فلما دخل علي الكوفة لم يدخلوا معه وأتوا حروراء فنزل بها منهم اثنا عشر ألفاً، ويسمى هؤلاء بالحرورية لنزولهم بهذه القرية، ومضى إليهم علي فجلس إليهم/ معجم البلدان : حَرَوراءُ: ... قيل: هي قرية بظاهر الكوفة، وقيل: موضع على ميلين منها نزل به الخوارج الذين خالفوا علي بن أبي طالب، فنسبوا إليها.

[5]  معجم البلدان : وقال ابن الأنباري: حروراء كورة

[6] أنساب الأشراف للبلاذري (المتوفى: 279هـ):  فلما دخل علي الْكُوفَة فِي شهر ربيع الأول لم يدخلوا مَعَهُ وأتوا حَرُورَاء فنزلوها، وقد كانوا تتاموا اثنا عشر ألفا، ...فسموا الحرورية لمصيرهم إِلَى حَرُورَاء/الكامل في اللغة - المبرد (المتوفى: 285هـ): وكان سبب تسميتهم الحرورية أن علياً، .. فرجع معه منهم ألفان من حروراء، وقد كانوا تجمعوا بها، فقال لهم علي: ما نسميكم؟ ثم قال: أنتم الحرورية، لاجتماعكم بحروراء/ نثر الدر في المحاضرات : والحَرُورية لنزولهم حَروراءَ/ شرح نهج البلاغة : فرجع معه منهم ألفان من حروراء وقد كانوا تجمعوا بها، فقال لهم على : ما نسميكم ؟ ثم قال : أنتم الحرورية، لاجتماعكم بحروراء

[7]  نزهة الألباب في قول الترمذي : فلقيت عائشة فقالت لى: هؤلاء الذين خرجوا من أرضكم يسمون الحرورية قلت خرجوا من موضع يسمى الحروراء فسموا بذلك/المخصص : الحَرُورَاء - موضعٌ تنْسب إِلَيْهِ الحَرُورِيَّة/ مصنف ابن أبي شيبة : لما صنع علي الحكمين قال أهل الحروراء/خزانة الأدب للبغدادي : والحروراء أَيْضا: قَرْيَة بِظَاهِر الْكُوفَة

[8]  شرح سنن ابن ماجه للسيوطي : فِي الحرورية الخ هُوَ قوم من الْخَوَارِج مَنْسُوب الى الحرورا بلد بِالْكُوفَةِ

[9]  تجارب الأمم وتعاقب الهمم -مسكويه (المتوفى: 421هـ): لم يدخلوا معه الكوفة حتى أتوا حروري، فنزل بها منهم اثنا عشر ألفا/ إمتاع الأسماع : فهم بالخروج على عليّ مع أهل حروري قال: فأخذه أبوه فأوثقه وحبسه/منحة السلوك في شرح تحفة الملوك: لأن علياً بعث عبد الله ابن عباس إلى أهل حروري

[10]  السنة لعبد الله بن أحمد: مَا هَؤُلَاءِ الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ بِلَادِكُمْ يُسَمَّوْنَ حَرُورًا؟ " قَالَ: " قُلْتُ خَرَجُوا مِنْ أَرْضِنَا إِلَى مَكَانٍ يُسَمَّى حَرُورَا بِهِ يُدْعَوْنَ/ السنة لابن أبي عاصم : رَأَيْتُ عليا بعد رجوعه من حرورا/ تاريخ ابن خلدون : فلم تدخل الخوارج معه وأتوا حرورا/

[11]  كنز الدرر وجامع الغرر : وكان اجتماعهم بقرية يقال لها حرورة فلذلك سمّوا بذلك الحرورية/ التوضيح لشرح الجامع الصحيح : منهم أهل حرورة، قال: ولم يقل حروراء

[12]  مرآة الزمان في تواريخ الأعيان : وحَرُوراء: قريةٌ على النَّهْرَوان

[13]  عمدة القاري شرح صحيح البخاري :  وَزعم أَبُو الْقَاسِم الغوراني أَن حروراء هَذِه مَوضِع بِالشَّام وَفِيه نظر

[14]  أنساب الأشراف للبلاذري : فسموا الحرورية لمصيرهم إِلَى حَرُورَاء/ فتح السلام شرح عمدة الأحكام من فتح الباري : الحروريّ منسوب إلى حروراء/ أخبار الدولة العباسية : أنتم الحرورية لاجتماعكم بحروراء.

[15]  المغرب في ترتيب المعرب : (وَالْحَرُورِيَّةُ) اسم بمعنى الحرية وفتح الحاء هو الفصيح (وأما) الْحَرُورِيَّةُ الفرقة من الخوارج فمنسوبة إلى حروراء قرية بالكوفة وكان بها أول تحكيمهم واجتماعهم

[16]  تهذيب اللغة : قَالَ وَيُقَال حُرّ بيّن الحُرّية والحُرُوريّة، وَزَاد شمر فَقَالَ: وبيّن الْحرار بِفَتْح الْحَاء والحَرُوريّة أَيْضا/ تاج العروس : رجلٌ حُرٌّ بَيِّنُ الحَرُورِيَّةِ بِالْفَتْح/ بصائر ذوي التمييز : والحُرّ خلاف العبد، ...ورجل حُرّ بيِّن الحَرُوريّة والْحُروريّة كالخَصُوصيّة والخُصوصية/ إصلاح المنطق - ابن السكيت (المتوفى: 244هـ): وهو حر بين الحَرُورِيَّة/ تصحيح الفصيح وشرحه -ابن دُرُسْتَوَيْه (المتوفى: 347هـ): وأما قوله: حر بين الحرورية، بالفتح أيضا، ...والحر ضد العبد، وضد اللئيم؛ ... ورجل حر، أي كريم الأخلاق والحر من الناس ضد العبد. والجميع: الأحرار. والحرية منسوبة إلى الحر نفسه، وزعم ثعلب أن الحرورية بالفتح أفصح في هذه الثلاثة الأحرف، وأن الضم فيها جائز. وكان يجب أن يقول: الضم أفصح/الصحاح : وحكى الفرّاء: رجلٌ حُرٌّ بيّن الحَرُورِيَةِ/ مقاييس اللغة : (حَرَّ) .. فَالْأَوَّلُ مَا خَالَفَ الْعُبُودِيَّةَ وَبَرِئَ مِنَ الْعَيْبِ وَالنَّقْصِ. يُقَالُ هُوَ حُرٌّ بَيِّنُ الْحَرُورِيَّةِ وَالْحُرِّيَّةِ/ إسفار الفصيح: والحر: ضد العبد، ...والفتح في اللصوصية، والخصوصية، والحرورية أفصح، وقد يضممن. وأنكر هذا ابن درستويه/ الاقتضاب في شرح أدب الكتاب - البَطَلْيَوسي (المتوفى: 521 هـ): ما جاء مفتوحاً والعامة تضمه... الفتح والضم فيهما جائزان، إلا أن الفتح أفصح، حكى ذلك ثعلب وغيره، وكذلك حر بين الحرورية/ القاموس المحيط: ورجُلٌ بَيِّنُ الحَرُورِيَّةِ، ويضم، والحُرورةِ والحَرارِ والحُرِّيَّةِ/ المنتخب من كلام العرب: وحُرُّ بَيِّنُ الحُرُورِيَّةِ والحَرُورِيَّةِ، والحَرَارِ، والحُرِّيَّةِ/ معجم متن اللغة : الحرية، والحرورة، والحرارة، والحرار، والحرورية، والحروية "والفتح أفصح": أسماء لمصدر الحر.

[17]  المؤتلف والمختلف لابن القيسراني : الْخَارِجِي والخارجي الأول من ينْسب إِلَى الْخُرُوج على السُّلْطَان كَأَهل حرورا الَّذين خَرجُوا على عَليّ

[18]  أنساب الأشراف للبلاذري : ثم خرجوا فتوافوا بالنهروان وأقبلوا يحكمون، فقال علي: إن هؤلاء يقولون: لا إمرة. ولا بد من أمير يعمل في إمرته المؤمن ويستمتع الفاجر، ويبلغ الكتاب الأجل، وإنها لكلمة حتى يعتزون بها الباطل

[19]  [تهذيب اللغة : قلت: وَرَأَيْت بالدهناء رَملَة وَعْثة يُقَال لَهَا: رَملَة حَرُوراء]. ونجد ذكر الرملة في خبر الخوارج [سمط النجوم : فسار حتى أتى إلى النهروان، .. فقال علي: سيروا إلى القوم فإنكم تجدونهم قد عسكروا بالرملة، ... فأشرف عليهم. وقد عسكروا بالرملة/ البدء والتاريخ: وهو يوم النهروان بموضع يقال له رميلة الدسكرة]

[20]  تكملة المعاجم العربية : وفي المثل: البريِّة حرِّية أي أن الإنسان يتصرَّف كما يشاء في البرية فلا يتكلف ولا يراعي قواعد السلوك.

[21] هذا الالتباس في أصل الاسم وارد [تاج العروس : الحَرِيرِيُّ صاحبُ المَقَاماتِ، أَحَدُ أَحْدادِه منسوبٌ إِلى نِسْجِ الحَرِيرِ، ... وغَلِط شيخُنَا فَنَسَبَه إِلى الحَرِيرَةِ: مِن قُرَى البَصْرَةِ].

[22]  البيان والتبيين للجاحظ: كتب الحجاج بن يوسف إلى قطري بن الفجاءة ... إنك عاص لله ولولاة أمره/ عقلاء المجانين لابن حبيب النيسابوري : فقال المتوكل بلغني أنك حروري تطعن في السلطان

[23]  تاريخ الطبري : أحكم حروري من الدين مارق/ الدر الفريد وبيت القصيد : حروري مارق/ الشرح الكبير على المقنع: حروري مرق من الدين/ معجم البلدان : عصابة ... حروريّة أضحت من الدّين مارقه/شرح السنة للبغوي : «يمرقون من الدين» أي: يخرجون من الدين، أي من طاعة الأئمة، والدين: الطاعة، وهذا نعت الخوارج الذين لا يدينون للأئمة

[24]  تاريخ خليفة بن خياط : قال شبث بن ربعي أنا أول من حرر الحرورية/ الثقات للعجلي : شبث بن ربعي: من تميم هو، كان أول من أعان على قتل عثمان، وهو أول من حرر الحرورية/ الأوائل لأبي عروبة : قَالَ شبث بن ربعي: " أَنَا أَوَّل من حرر الحرورية "./ تاريخ الطبري : قال شبث: انا أول من حرر الحرورية/ التاريخ الكبير للبخاري : قَالَ شبث: أنا أول من حرر الحرورية

[25]  الاعتصام للشاطبي : ومن هنا كان شعبة يسميهم الفاسقين أعني: الحرورية/ الدر المنثور : والحرورية الَّذين ينقضون عهد الله من بعد ميثاقه

وَكَانَ سعد يسميهم الْفَاسِقين

[26] المصباح المنير : قول عائشة أحرورية أنت معناه أخارجة عن الدين /لسان العرب :فقالت: أحرورية أنت؟... وقيل: أرادت أنها خالفت السنة وخرجت عن الجماعة كما خرجوا عن جماعة المسلمين/حاشية السندي على سنن النسائي :أحرورية أنت .. وقيل أرادت أنها خرجت عن السنة كما خرجوا عنها

[27] [إكمال تهذيب الكمال : شبث بن ربعي ... قال: أنا أول من حرر الحرورية انتهى. اختلف الناس في أول من حرر بمعنى حكم على أقوال منها:..].

[28] تاريخ الإسلام : أول من حكم ابن الكواء وشبث. قلت: معنى قوله «حكم» هذه كلمة قد صارت سمة للخوارج. يقال «حكم» إذا خرج فقال: لا حكم إلا لله

[29] الصحاح :  وتَحريرُ الولد: أن تُفْرِده لطاعة الله وخدمةِ المسجد.

[30] التلخيص في معرفة أسماء الأشياء : والحرير، ويقال له الدمقس والسرق والسيراء... وإنما سمي حريرا لأنه من خالص الإبريسم. وأصل هذه الكلمة الخلوص، ومنه قولهم: طين حر، لم يخالطه رمل أو حمأة. وقيل للحر خلاف العبد: حر، لأنه خالص لنفسه. وحررت الكتاب: خلصته من التسويد / تاج العروس : ومن المجاز: تحرير الكتاب وغيره تقويمه وتخليصه؛ بإقامة حروفه، وتحسينه بإصلاح سقطه.

[31] البداية والنهاية : وذكر ابن جرير أيضا أن عليا بينما هو يخطب يوما إذ قام إليه رجل من الخوارج فقال: يا علي أشركت في دين الله الرجال ولا حكم إلا لله، فتنادوا من كل جانب لا حكم إلا لله، لا حكم إلا لله 

[32]  الإمامة والسياسة - ابن قتيبة:  ما قال القراء، ... وقام إلى علي أناس وهم القراء منهم عبد الله بن وهب الراسبي في أناس كثير .. فقالوا لعلي ... فانهض بنا إلى عدونا فلنحاكمه إلى الله بسيوفنا  حتى يحكم الله بيننا وبينهم وهو خير الحاكمين لا حكومة الناس

[33]  السيرة النبوية وأخبار الخلفاء لابن حبان : فقال عبد الله بن وهب ... لا حكم إلا لله، فقال علي: هذه كلمة حق أريد بها باطل. فلما دخل علي الكوفة خرج من كان يقول: لا حكم إلا لله، ... ومناديهم ينادي: ... والأمر بعد الفتح شورى، والبيعة لله.

[34]  شرح نهج البلاغة : فكيف يقول أمير المؤمنين عن الخوارج إنهم يقولون : لا إمرة . قيل : إنهم كانوا في بدء أمرهم يقولون ذلك، ويذهبون إلى أنه لا حاجة إلى الامام، ثم رجعوا عن ذلك القول

[35]  إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ (57) الأنعام/  إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ (40) يوسف/ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ (67) يوسف/ فَالْحُكْمُ لِلَّهِ (12) غافر/ أَلَا لَهُ الْحُكْمُ (62) الأنعام/ وَلَهُ الْحُكْمُ (70) القصص/ لَهُ الْحُكْمُ (88) القصص/ أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا (114) الأنعام

[36] شرح سنن ابن ماجه للسيوطي : ولذا قال لهم علي حين قال بعضهم لا حكم الا لله كلمة حق أريد بها الباطل أي نحن نؤمن بتلك الكلمة ولكن لا نأول على ما تأولتم به

[37]  الأسامي والكنى لأبي أحمد الحاكم : فطعن عمر بمخصّرة معه في عمامة الرجل، فألقاها عن رأسه، فإذا برأسه حفافين كأنهما قرنان فقال عمر : أحروري والذي نفس عمر بن الخطاب بيده؟ لو وجَدّتك محلوقاً لأنحيت القمل عن رأسك.

[38]  المحن - أبو العرب (المتوفى: 333هـ): أن ساحرا كان عند الوليد بن عقبة فجعل يدخل في بقرة ثم يخرج منها فرآه جندب فذهب إلى بيته فالتفع على سيفه ثم جاء فلما دخل الساحر جوف البقرة ضربها وقال {أفتأتون السحر وأنتم تبصرون} فانذعر الناس وتفرقوا وقالوا حروري فسجنه الوليد وكتب بذلك إلى عثمان بن عفان

[39]  ملوك حمير وأقيال اليمن -نشوان: فوجدوا قصرا بناه له الجن في فلاة من الأرض ... وزفت إلى الهدهاد أمرأته الحروري ابنة اليلب بن صعب العرمي ملك الجن، ... وصار ذلك القصر دار مملكته، قال فذكروا أنها أقامت معه زمانا: الحروري ابنة اليلب، فولدت له بلقيس

[40]  وصايا الملوك - دعبل الخزاعي (المتوفى: 246هـ): ورفعت إلى الهدهاد بن شرحبيل امرأته الحرور بنة اليلب بن صعب العرمي ملك الجن. ...ويقال إنه مكث زماناً طويلاً مع الحرور بنة اليلب بن صعب، وولد منها بلقيس ... ولم تعش بعده أمها الحرور بنة اليلب إلا قليلاً

[41]  أظن الكنية بمعنى أنه ابن الصحراء ولكن جعلوا له ولداً اسمه الصحاري [جمهرة أنساب العرب لابن حزم : وابنه الصّحارىّ بن شبيب، وبه كان يكنى شبيب]

[42]  وصايا الملوك : فرأى غزالة يطردها ذئب ... فحمل الهدهاد بن شرحبيل على الذئب حتى طرده عن الغزالة، وخلصها منه، وانفرد يتبعها، لينظر أين منتهى ما به. قال: فسار في أثر الغزالة، .. فبينما هو معه في هذا الكلام إذ مرت بهما امرأة لم ير الراؤون أحسن منها وجهاً، ...فقال اليلب للهدهاد: هي الغزالة التي خلصتها من الذئب، .. فقد زوجتك إياها

[43]  المحكم والمحيط الأعظم : وغَزالة والغَزالة: الْمَرْأَة الحَروريّة، مَعْرُوفَة سُميت باحد هَذِه الْأَشْيَاء/ الأخبار الموفقيات للزبير بن بكار : وسنان غزالة الحرورية بين كتفيك: أسد علي وفي الحرب نعامة/ التذكرة الحمدونية : لما دخلت غزالة الحروريّة الكوفة على الحجاج ومعها شبيب تحصّن منها وأغلق قصره

[44]  المنجد في اللغة : والغَزَالة: الأنثى من الغِزْلان/ المعجم الوسيط : (الغزالة) مؤنث الغزال/ تاج العروس : قَالُوا فِي الذَّكَرِ غَزالٌ، وَفِي الأُنثى غَزالَةٌ/ المصباح المنير : أول ما يولد فهو طلا ثم هو غزال والأنثى غزالة/ المحكم والمحيط الأعظم : هُوَ غزال حِين تلده أمه ...وَالْأُنْثَى بِالْهَاءِ.

[45] وقيل غزالة الحرورية من معنى الشمس وليس الحيوان [المنجد في اللغة: والغزالة: الشمس، ...وبها سميت غزالة الحرورية]

[46]  تاريخ دمشق لابن عساكر: نزلوا حروراء مفارقين لعلي/ مجموع الفتاوى: خرجت الخوارج على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وفارقوه وفارقوا جماعة المسلمين إلى مكان يقال له حروراء

[47]  وصايا الملوك : فوجد قصراً بناه له الجن في فلاة من الأرض، ...ورفعت إلى الهدهاد بن شرحبيل امرأته الحرور ...وصار ذلك القصر دار مملكته.

[48]  أساس البلاغة: وهو حر بين الحرار والحرية/ المصباح المنير : وَرَجُلٌ حُرٌّ بَيِّنُ الْحُرِّيَّةِ/ مقاييس اللغة : هُوَ حُرٌّ بَيِّنُ الْحَرُورِيَّةِ وَالْحُرِّيَّةِ/ بصائر ذوي التمييز : ورجل حُرّ بيِّن الحَرُوريّة/ إصلاح المنطق : وهو حر بين الحَرُورِيَّة/ تهذيب اللغة :  حُرّ بيّن الحُرّية والحُرُوريّة، وَزَاد شمر فَقَالَ: وبيّن الْحرار بِفَتْح الْحَاء والحَرُوريّة أَيْضا/ الصحاح : وحكى الفرّاء: رجلٌ حُرٌّ بيّن الحَرُورِيَة/ مختار الصحاح : قَالَ الْفَرَّاءُ: رَجُلٌ (حُرٌّ) بَيِّنُ (الْحَرُورَةِ) بِفَتْحِ الْحَاءِ وَضَمِّهَا./ تاج العروس : رجلٌ  حُرٌّ بَيِّنُ {الحَرُورِيَّةِ بِالْفَتْح ويُضَمُّ كالخُصُوصِ ةِ واللُّصُوصِيَّةِ، والفتحُ فِي الثَّلَاثَة أَفصحُ من الضَّمِّ/ المحيط في اللغة : وهو حُرٌّ بَيِّنُ الحُرِّيَّةِ والحُرُوْرِيَّةِ والحَرورية والحَرَارَةِ والحَرَارِ./ شرح نقائض جرير والفرزدق : وهو حُرّ بين الحَرورية، بنصب الحاء/ الاقتضاب في شرح أدب الكتاب : وقال في هذا الباب: "فعلت ذلك به خصوصية، ولص بين اللصوصية". (قال المفسر): الفتح والضم فيهما جائزان، إلا أن الفتح أفصح، حكى ذلك ثعلب وغيره، وكذلك حر بين الحرورية.

[49]  القاموس المحيط : وهو حَرُوريٌّ، بَيِّنُ الحَرُوريَّةِ، وهُمْ نَجْدَةُ وأصحابُهُ.

[50]  النظم المستعذب في تفسير غريب ألفاظ المهذب : الْحُرِّيَّةُ" هِىَ أَيْضًا بِمَعْنَى الخالِصِ مِنْ كْلِّ شَيْءٍ، يُقالُ: طينٌ حُرٌّ، أَىْ: خالِصٌ لَا حَجَرَ فِيهِ، وَحُرُّ الرَّمْلِ: الَّذى لا تُرابَ فيهِ، يُقالُ: حَرَّ يَحَرُّ بِفَتْحِ الْحاءِ فِى المُسْتَقْبَلِ، وَمَصْدَرُهُ الْحَرارُ، وَالْحَرورِيَّةُ، أَيْضًا، بِالْفَتْحِ. قالَ : فَما رُدَّ تَزْويجٌ عَلَيْهِ شَهادَةٌ ... وَلا رُدَّ مِنْ بَعْدِ الْحَرَارِ عَتيقُ فَكأَنَّهُ خالِصٌ مِنْ رِقِّ العُبودِيَّةِ/ المغرب في ترتيب المعرب : (وَالْحَرُورِيَّةُ) اسْمٌ بِمَعْنَى الْحُرِّيَّةِ وَفَتْحُ الْحَاءِ هُوَ الْفَصِيحُ

[51]  الأموال لابن زنجويه : فِي الرَّجُلِ هَلْ عَلَيْهِ حَرَجٌ إِنْ زَكَّتِ الْحَرُورَاءُ مَالَهُ؟/ أخبار مكة للفاكهي : فيما سمعت من أمر الحروراء الذين خرجوا في زمن مروان /فتح القدير للكمال ابن الهمام : وكان ابن عمر إذا أتاه ساعي الحروراء دفع إليه زكاته/البيان والتحصيل : عن الأوزاعي أنه قال في الحروراء: إذا خرجوا فسفكوا الدماء ...  أن الحروراء خرجوا فنازعوا عليا، وفارقوه/ التنبيهات المستنبطة على الكتب المدونة والمختلطة :  "أن الحرُورية خرجت"، وعند ابن عتاب أن الحروراء/ المستخرج من كتب الناس للتذكرة والمستطرف من أحوال الرجال للمعرفة : وفِيها أُخِذَ الحَرُورَاءُ بِمِصْرَ/ سير أعلام النبلاء :  احذروا أيها الأحداث الأغمار هؤلاء الحروراء

[52]  السنة لعبد الله بن أحمد : فَلَقِيتُ عَائِشَةَ فَقَالَتْ مَا هَؤُلَاءِ الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ بِلَادِكُمْ يُسَمَّوْنَ حَرُورًا؟ " قَالَ: " قُلْتُ خَرَجُوا مِنْ أَرْضِنَا إِلَى مَكَانٍ يُسَمَّى حَرُورَا بِهِ يُدْعَوْنَ.

[53]  [تهذيب الكمال في أسماء الرجال : حروراء علي شاطئ الفرات، وبها سميت الحرورية، وطين الكوفة الجر للسطوح من حروراء]. والعبارة [وطين الكوفة الجر] بالجيم، إن كانت تصحيف [وطين الكوفة الحر] بالحاء، قد يفسر سبب تسمية أرض حروراء. وأن جذرها (حرر) هو نفس جذر الحرية.

[54]  ابن الحر: أنساب الأشراف: شهد عبيد الله بن الحر القادسية ...وكان شجاعاً فاتكاً لا يعطي الأمراء طاعة/ نهاية الأرب ـ النويري: وفي هذه السنة قتل عبيد الله بن الحر الجعفي ،... فجعل ابن زياد يتفقد أشراف أهل الكوفة ، فلم ير ابن الحر .. فقال : بلغوه عني أني لا آتيه طائعاً أبداً.. وأقام ابن الحر بمنزله على شاطىء الفرات .. ووقعت الفتنة ،.. وحاولوا أن يأسروه ، فلم يقدروا على ذلك.

[55]  المغرب في ترتيب المعرب : الْحَرُورِيَّةُ اسم بمعنى الحرية وفتح الحاء هو الفصيح / معجم متن اللغة : الحرية، والحرورة، والحرارة، والحرار، والحرورية، والحروية "والفتح أفصح": أسماء لمصدر الحر.

[56] المغرب في ترتيب المعرب : وَيُقَالُ لِجَمَاعَةِ الْأَحْرَارِ حُرِّيَّةٌ نِسْبَةً .. فَصَالَحُوهُمْ عَلَى أَنْ يُؤْمِنُوا حُرِّيَّتَهُمْ مِنْ رِجَالِهِمْ وَنِسَائِهِمْ/ القاموس المحيط : والحُرِّيَّةُ: ..وـ من العربِ: أشرافُهم./ تاج العروس : (و) مِن المَجاز: {الحُرِّيَّةُ (مِن العَربِ: أشرافُهُم) ، يُقَال: مَا فِي حُرِّيَّةِ العَرَبِ والعجَمِ مِثلُه، .. َيُقَال: هُوَ مِن} حُرِّيَّةِ قَومِه: أَي مِن خالِصِهم./ تهذيب اللغة : وحُرّيَة الْعَرَب أَشْرَافهم. .. وَيُقَال هُوَ من حُرّيّة قومه أَي من خالصهم./ معجم متن اللغة :حرية القوم: أشرافهم وخالصتهم. 

[57]  اللسان: (ثمَّ اسْتَشْرَى في دِينه).أي: لَجَّ وتَمادَى وجَدَّ وقَوِيَ واهْتَمَّ به،.. والشُّراة: الخَوارِجُ، سُمُّوا بذلك لأَنَّهم غَضِبُوا ولَجُّوا، القاموس: شَرِيَ الشَّرُّ بينهم، كرَضِيَ، شَرًى: اسْتَطَارَ،..وـ زَيْدٌ: غَضِبَ، ولَجَّ، كاسْتَشْرَى، ومنه: الشُّراةُ، للخَوارجِ، لا مِنْ شَرَيْنَا أنْفُسَنا في الطَاعَةِ

[58]  كما وصف الشاعر فوران وغليان الخمرة [الشعر والشعراء : معتّقة لا تشتكى يد عاصر ... حروريّة فى جوفها دمها يغلى]

[59]  اللسان: الحَرِيرُ: المَحْرُورُ الذي تداخلته حَرارَةُ الغيظ وغيره

[60] قد يدخل معنى التشدد في تلك الحرارة والاتقاد حيث نجد معنى التشدد موجود في هذا النص [ اللسان: ومنه حديث عائشة: ((وسُئِلَتْ عن قضاء صلاة الحائض فقالت: أَحَرُورِيَّةٌ أَنْتِ؟)).هم الحَرُورِيَّةُ من الخوارج الذين قاتلهم عَلِيٌّ، وكان عندهم من التشدد في الدِّين ما هو معروف، فلمَّا رأَت عائشة هذه المرأَة تشدّد في أَمر الحيض شبهتها بالحرورية، وتشدّدهم في أَمرهم وكثرة مسائلهم وتعنتهم بها.وقيل: أَرادت أَنها خالفت السنَّة وخرجت عن الجماعة كما خرجوا عن جماعة المسلمين].

[61]  اللسان: ابن سيده: حَرَّتْ كبده وصدره .. قال:وحَرَّ صَدْرُ الشَّيخ حتى صَلاَّ *، أَي: التهبتِ الحَرَارَةُ في صدره حتى سمع لها صَليلٌ، واسْتَحَرَّتْ، كلاهما: يبست كبده من عطش أَو حزن، .. ((حتى أُذِيقَ نَسَاهُ من الحَرِّ مِثْلَ ما أَذَاقَ نَسايَ)).يعني: حُرْقَةَ القلب من الوجع والغيظ والمشقة.ومنه حديث أُم المهاجر: ((لما نُعِيَ عُمَرُ قالت: واحَرَّاه! فقال الغلام: حَرٌّ انْتَشَر فملأَ البَشَرَ، وأَحَرَّها اللهُ)).والعرب تقول في دعائها على الإِنسان: ما له أَحَرَّ اللهُ صَدْرَه أَي: أَعطشه! وقيل: معناه: أَعْطَشَ الله هامَتَه... والحَرارَةُ: حُرْقَة في الفم من طعم الشيء، وفي القلب من التوجع، والأَعْرَفُ الحَرْوَةُ، ..وامرأَة حَرِيرَةٌ: حزينة مُحْرَقَةُ الكبد؛ .. وحَرِيراتٌ أَي: محرورات يَجِدْنَ حَرارَة في صدورهن، وحَرِيرَة في معنى: مَحْرُورَة

حامد العولقي