وصلات

وصلات

Untitled 1
Untitled 1



Untitled 1

 

لماذا لرئيس الخوارج يد كثدي المرأة؟

 تراكمت أخطاء النقل وتصحف التصحيف حتى أصبح ذو الثدية مخلوقاً غريباً له ثدي امرأة وله يد ناقصة ذات عضد بلا ذراع وبلا عظم وعليها حلمة وثدي امرأة وعلى يده أو ثديه مثل سبلات سنّور رؤوسها معقفة. وقالت روايات أنه حبشي أسود، وأخرى أنه عربي وغيرها أنه من الجن. 

 

لماذا سُمّي بذي الثُّدَيَّة؟

 لأن في يده شيئاً كثدي المرأة: (إحدى يديه كثدى المرأة لها حلمة كحلمة ثدي المرأة/ مسند أحمد). وقد لا تذكر اليد، فيقال أن له ثدي أو حلمة كثدي المرأة: (إحدى ثدييه مثل ثدي المرأة/ الإصابة لابن حجر). 

 

كيف أصبح لكبير الخوارج ثدي وحلمة كثدي المرأة؟

 هل قول الروايات أن رئيس الخوارج له ثدي أو حلمة على يده كثدي المرأة، هو بالمعنى الحقيقي المحسوس؟ أم أنه قول مجازي استخدمت فيه ألفاظ الثدي والحلمة كناية عن شيء آخر؟

 كثيراً ما تصادفنا عبارات تصف كثرة صلاة العابد وطول سجوده وركوعه فنقرأ فيها أن أعضاء السجود من البدن (الجبهة والأنف واليدين والركبتين والرجلين) تنتفخ وتتورم وتغلظ، لكثرة وطول الاعتماد عليها أثناء الصلاة. وقد لا يكتفي الراوي بذكر الانتفاخ والورم في عضو السجود ليصف كثرة صلاة العابد، بل أيضاً يشبّه ويمثّل ذلك الانتفاخ في عضو السجود بثفنة بعير أو بركبة معزى. وقد فسّروا ذلك بأنه من كثرة العبادة والصلاة. وكذلك قالوا بمثله عن أعضاء سجدات الخارجي (بسبب كثرة اجتهاده وصلاته) وشبّهوا أعضاء السجود منهم بركب المعزى.

وهذا التشبيه بثفنات البعير أو بركب المعزى لم يكن مقصوراً على الخوارج، بل استعمل مع كل مجتهد في العبادة ومكثر من الصلاة. فنرى مثل هذا التشبيه لوصف اجتهاد الصحابة في الصلاة ومثله لوصف اجتهاد علي بن أبي طالب، وأطلق على زين العابدين لقب ذي الثفنات. ووصف بهذا التشبيه المكثرون من الصلاة عموماً.  

 

الثدي في يد شيخ الخوارج مجرد تشبيه كثفنات البعير

 مشهور أن الخارجي شديد العبادة كثير الصلاة ومن هذا المعنى (شدة العبادة وكثرة الصلاة) خرجت تشبيهات الرواة في وصف تورم وتغلظ وتكثف عضو السجود (كاليد والجبهة والرجل وغيره) بأنه مثل ثفنات الإبل أو ركب المعزى. وهذا التشبيه ألفناه وعرفنا أسبابه ودواعيه.

ولكن ظهر تشبيه آخر ابتدعه الرواة، فقالوا أن إمام الخوارج يوجد على يده ثدي كثدي المرأة وحلمة كحلمة المرأة أو عليها مثل طُبي شاة أو حلمة شاة. وهذا التشبيه الجديد المبتكر مثل الأول القديم (ثفنات البعير وركب المعزى). والفرق استعمال الألفاظ الجديدة (ثدي وحلمة المرأة وطبي وحلمة الشاة) عوضاً عن القديمة (ثفنات البعير وركب المعزى). ويوجد فارق آخر وهو عدم ذكر تعليل وسبب يفسّر ظهور ثدي المرأة على يد الخارجي.

ولو قارنا بين التشبيهين (سواء ثفنات البعير أو ثدي المرأة)، لوجدنا غرضهما واحداً وهو وصف ذلك التغلظ والتكثف في عضو السجود بسبب كثرة صلاة الخارجي. فثدي المرأة ليس إلا تشبيهاً زائداً على التشبيه الأول ثفنة البعير. فالتشبيه الجديد (ثدي المرأة) هو نفسه التشبيه القديم (ثفنة البعير)، وكلاهما يصف تغلظ وتورم مَسْجَد الخارجي (عضو السجود منه) لكثرة صلاته. وذو الثُديّة هو نفسه ذو الثفنات لأنهما نفس الشخص (رئيس الخوارج).

 

 حامد العولقي

لماذا لرئيس الخوارج يد كثدي المرأة- نسخة pdf  مفصّلة